بريجينسكي: نحو ميزان قوى عالمي جديد

عاد الاستراتيجي الأميركي الأكبر زبغينو بريجينسكي، مستشار الرئيس الأسبق جيمي كارتر لشؤون الأمن القومي، إلى واجهة التحليل مجدداً بعد مقالته اللافتة في مجلة American Interest، التي يحلل فيها رؤاه عن ميزان القوى العالمي الجديد وأدوار أميركا والصين وروسيا والشرق الأوسط.

الاستراتيجي الداهية المولود في بولندا في العام 1928، وصاحب الباقة العريضة من المؤلفات الجيوسياسية التي شكلت وعي وثقافة أجيال كاملة من صناع القرار في أميركا، كان من صمم التقارب الأميركي الصيني في السبعينيات.

كما شهد بريجينسكي توقيع ثاني معاهدة للحد من الأسلحة النووية مع الاتحاد السوفياتي، كما رعى «اتفاقية السلام المصرية – الإسرائيلية» وعاصر خروج إيران من الفلك الأميركي بعد انتصار ثورتها، وقام بدور حاسم لتسليح المجاهدين الأفغان ليقاتلوا الغزو السوفياتي لبلادهم.

يدرس بريجسنسكي الآن في جامعة «جونز هوبكنز» وهو باحث بـ«مركز الدراسات السياسية والدولية» بواشنطن، وما يكتبه يعد مادة ثرية فكرياً وسياسياً سواء اتفقت أم اختلفت معها.

تضيء السطور التالية الكيفية التي يرى بها بريجينسكي وضعية بلاده المتراجعة نسبياً والطريقة المثلى للتعامل مع المنافسين.

أميركا والحقائق الخمس

يعتـــبر بريجينسكي أن على الولايـــات المتحدة تــولي القيادة في إعادة تشكيل ميزان القــوى الــعالمي، منطلقاً من حقائق أساسية خمس٬ أولاها أن أميركا هي الكيان السياسي والاقتـــصادي والعسكري الأقــــوى في العــالم، لكن نظراً للمتغيرات الاقليــــمية، فإنها لم تـــعد القـــوة الإمبريالية الكونية التي كـــانت. ولا توجد قوة أخرى بوسعها القيام بدورها السابق.

الحقيقة الثانية أن روسيا تعيش «المرحلة المتشنجة» من أفولها الإمبراطوري، ولا تميل لتصبح قوة أوروبية كبرى، بل تتدخل في جنوبها الإسلامي وفي أوكرانيا وبيلاروسيا وجورجيا.

الحقيقة الثالثة أن الصين صاعدة بثبات كندٍ ومنافس محتمل لأميركا، لكنها حريصة حالياً على ألا تتحدى أميركا. عسكرياً تبدو الصين باحثة عن اختراق في جيل جديد من الأسلحة، بينما تعمل بصبر على رفع قدراتها البحرية المحدودة.

الحقيقة الرابعة أن أوروبا لن تصبح قوة عالمية، إلا أنها مع ذلك تستطيع لعب دور في مجابهة التهديدات العابرة للقارات. بالإضافة الى ذلــــك، تتوافق المصـــالح الأوروبية والأميركية في الشرق الأوسط سياسياً وثقافياً٬ وعضوية أوروبا في «الناتو» ضـــرورية للوصول إلى قرار بناء في الأزمة الروسية ـ الأوكرانية.

الحقيقة الخامسة أن العنف السائد في العالم الإسلامي يعود في جزء منه إلى ردة الفعل على الظلم الذي تعرض له على يد القوى الأوروبية، ومع دافع ديني يمكن لهذا الشعور أن يوحد أعداداً كبيرة من المسلمين في مواجهة العالم الخارجي. ولكن في الوقت نفسه وبسبب الخلافات الطائفية التاريخية داخل الإسلام ذاته والتي لا علاقة لها بالغرب، فإن التطورات الجارية حاسمة داخل الإسلام أيضاً.

الحقائق الخمس كإطار للعمل الأميركي

أولاً: يمكن لأميركا التعامل مع العنف القادم من الشرق الأوسط فقط عندما تشكل تحالفاً يضم روسيا والصين. ولتسهيل ذلك التحالف يجب عدم تشجيع روسيا على استخدام القوة الأحادية الجانب ضد جيرانها مثل أوكرانيا وجورجيا، كما يجب إقناع الصين بأن الحياد الأناني السلبي في مواجهة الأزمات الإقليمية الصاعدة في الشرق الاوسط ليس عاملاً مسهلاً لصعودها دولياً.

ثانياً: روسيا في طريقها لتصبح دولة ـ أمة حقيقية لأول مرة في تاريخها، وهو تطور يجب النظر إليه بتفحص. انتهت الإمبراطورية القيصرية مع الحرب العالمية الاولى وقام البلاشفة بدمج الجمهوريات الوطنية في وحدة واحدة في الاتحاد السوفياتي. وأدى سقوط الاتحاد السوفياتي العام 1991 إلى ظهور روسيا الفدرالية كوريثة له وإلى تحول الجمهوريات السوفياتية غير الروسية إلى جمهوريات مستقلة. هذه الجمهوريات تحاول تطوير استقلالها، وكل من الغرب والصين يحاول استغلال ذلك بأساليب مختلفة لغير مصلحة روسيا.

في غضون ذلك، يعتمد مستقبل روسيا الخاص على قدرتها في أن تصبح دولة ـ أمة كبرى ومؤثرة وجزءاً من أوروبا الموحدة. عدم القيام بذلك ستكون له عواقب سلبية على قدرة روسيا على تحمل الضغوط المتنامية إقليمياً وديموغرافياً من الصين.

ثالثاً: يتطلب النجاح الاقتصادي الكبير للصين صبراً ووعياً بأن الاستعجال السياسي سيسبب مشاكل اجتماعية. الاحتمال السياسي الأفضل للصين في المستقبل القريب هو أن تصبح شريك أميركا الرئيسي في احتواء الفوضى العالمية من النوع الذي ينتشر في الشرق الأوسط. وإذا لم يتم احتواء ذلك، فإنه سوف يلوث المناطق الجنوبية والشرقية في روسيا وكذلك الأجزاء الغربية من الصين. توثيق العلاقات بين الصين والجمهوريات الجديدة في آسيا الوسطى، وباكستان، وخصوصاً إيران بالنظــر إلى أصولها الاســـتراتيجية وأهميتها الاقتصادية، هي الأهداف الطبيعية للجـــهد الجيو ـ سياســــي الإقليمي الصـــيني الذي ينبغي أيضاً أن يكون من ضمن أهداف التفاهم الصيني الأميركي.

رابعاً: لن يعود الاستقرار إلى الشرق الاوسط ما ظنت التشكيلات العسكرية المسلحة المحلية أنها يمكن أن تكون في وقت واحد مستفيدة من الترتيبات الإقليمية بينما تمارس العنف الشديد. لا يمكن كبح قدرتها على التصرف بطريقة وحشية إلا من خلال ضغط فعال من تحالف الولايات المتحدة وروسيا والصين، والذي يحسّن بدوره، من الاستخدام المسؤول للقوة من قبل الدول الإقليمية (إيران وتركيا وإسرائيل ومصر). في الظروف العادية، فإن المملكة العربية السعودية ستكون لاعباً مهماً في تلك القائمة، ولكن الميل الحالي للحكومة السعودية لا يزال لتعزيز التعصب الوهابي، حتى حين تنخرط في جهود التحديث المحلية الطموحة، وهو ما يثير شكوكاً خطيرة بشأن قدرة السعودية على لعب دور إقليمي بناء.

قد يمهد الانسحاب الأميركي الشامل من الشرق الأوسط، بتشجيع من الانعزاليين الأميركيين، الطريق لحروب جديدة في العالم الإسلامي: على سبيل المثال إسرائيل ضد إيران أو السعودية ضد إيران أو تدخل عسكري مصري في ليبيا، وهو ما سيتسبب في أزمة ثقة بالدور الأميركي عالمياً. على الجانب الآخر ستستفيد روسيا والصين من هذا الانسحاب الأميركي وستصبح أوروبا في سباق للمنافسة للحصول على ضمانات من القوى الثلاث (أميركا وروسيا والصين). على أميركا أن تعمل على إعادة روسيا إلى مجالها الأوروبي بعد بوتين، وعلى مشاركة الصين الأعباء في الشرق الأوسط كتجربة لشراكة أميركية ـ صينية عالمية نحو الاستقرار العالمي».

الخـلاصـة

لم تفلح السنوات الكثيرة التي أمضاها بريجينسكي في مقاعد السلطة وردهات البحث والتعبيرات الرصينة التي تزخر بها مقالاته في إخفاء العداء الشديد الذي يكنّه لروسيا وبوتين. حتى أنه يتحدث بوضوح عن روسيا ما بعد بوتين ووضعها كقوة مهمة داخل المجال الأوروبي حصرياً، وهو أمر ليس بالمستغرب نظراً إلى أن الصراع بين روسيا والغرب طبع ودمغ خيالات كبار استراتيجيي الغرب العظام على مدار قرون لا عقود فقط.

قد لا تبدو روسيا الآن مهددة لمكانة واشنطن دولياً من الناحية الاقتصادية، إلا أن بريجينسكي يتعامل مع روسيا «الساعية إلى استعمال القوة في مواجهة جيرانها» باعتباره معلماً بصدد تعنيف تلميذه وتقريعه.

ومع ذلك يفسح بريجينسكي عن دور دولي محدود لروسيا في معية أميركا والصين لمكافحة العنف القادم من الشرق الأوسط، لكن وفقاً للرؤية والخطوط الأميركية.

بالمقابل، يعترف بريجينسكي بأهمية الصين كمنافس لأميركا دولياً وبأدوارها، إلا أنه يصف سلوكها بـ«السلبي الأناني» في ما يخص الشرق الأوسط ويدعوها لتقاسم الأعباء مع أميركا في الشرق الأوسط كتجربة على شراكة مستقبلية عالمية. بريجينسكي، المولود في بولندا، لا يجد غضاضة في شطب وضعية القطب الدولي من الاتحاد الأوروبي حيث يقرر ببساطة أن أوروبا ليست قطباً دولياً٬ ولن تكون كذلك!

المصدر

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s