المذيعة والجنرال .. قصة مصرية تبرز القيود على الإعلام الحكومية

محمد جمال – إيوان24

قصة معبر عاشتها مذيعة مصرية منذ أكثر من عام بين التحقيقات والمحاكمات لأنها قالت للرئيس المصري انه يطالب كل الناس أن يعملوا وهو لا يعمل والاقتصاد انهار، وشبهت خطاباته للجمهور المصري أنها تشبه خطابات هتلر لأن السيسي قال للمصريين “متسمعوش كلام حد غيري”، لخصت القيود على الاعلام المصري بعد 3 يوليه 2013.

فقد قررت النيابة الإدارية، إحالة المذيعة عزة الحناوي، مقدمة برنامج “أخبار القاهرة” على شاشة التليفزيون المصري (القناة الثالثة)، إلى المحاكمة التأديبية، هي ومخرج ومعد برنامجها “أخبار القاهرة”، بتهمة “إهانة رئيس الجمهورية وإبداء آراء شخصية من خلال برنامجها”، بعد خمسة أشهر من التحقيق معها.

وذلك بعدما وجهت المذيعة خلال الحلقة الاخيرة في مارس الماضي، اتهامات للسيسي ونظام الحكم في مصر، وشبهت أعمال الرئيس السيسي بأفعال الزعيم النازي، أدولف هتلر، وقالت إنه “لم ينجز أي من الوعود التي قدمها للشعب”.

وذكرت تحقيقات النيابة الإدارية، أن “المذيعة لم تلتزم بالحيادية خلال تقديم إحدى الحلقات، وخلطت بين الخبر والرأي، ولم تحترم ضيف الحلقة ودأبت على مقاطعته وعدم منحه الفرصة للرد على ما طرحته من أسئلة”.

وقد قامت المذيعة “عزة الحناوي” بالرد بطريقة طريفة على قرار إيقافها عن العمل ومنع دخولها مبني التلفزيون وإحالتها للمحاكمة تأديبية حيث طالبت بوقف الرئيس عن العمل ومنعه من دخول رئاسة الجمهورية.

وفي تفسيرها لهذا الطلب الغريب قالت “الحناوي” أن “السيسي قال إن القانون لازم يتم تطبيقه على الجميع وعليه هو شخصيا، وأنا أطالب بمحاسبة الجميع بدءً من رئيس الجمهورية وحتى أصغر منصب في الدول”، مستطرده: “أطالب بإيقاف السيسي عن العمل ومنعه من دخول رئاسة الجمهورية وقطع عيشه وإحالة أوراقه لفضيلة الشعب المصري”.

وتابعت: “نظام السيسي أكثر فاشية من مبارك والإخوان، وأنا قمت بعملي كإعلامية في انتقاد ما اراه خطأ في ممارسات النظام، ولن أغير مبدئي ومستعدة للشنق بدون محاكمة”، مشيره لأن “منذ تولي السيسي، تم إطلاق أيدي المسئولين بماسبيرو بشكل غير مسبوق لإبعاد كل الأصوات المعارضة بأي ثمن”.

وتقول المذيعة المصرية أن إن التضييق الذي واجهته منذ بداية حكم السيسي “أكثر شراسة” من أي وقت مضى أثناء مسيرتها المليئة بالمتاعب بسبب إصرارها على عرض وجهات نظر معارضة منذ بداية عملها بالتليفزيون المصري منذ ٢٩ عامًا.

وتضيف: “نظام السيسي أكثر فاشية من مبارك والإخوان، وأنا قمت بعملي كإعلامية في انتقاد ما اراه خطأ في ممارسات النظام، ولن أغير مبدئي ومستعدة للشنق بدون محاكمة”، مشيره لأن “منذ تولي السيسي، تم إطلاق أيدي المسئولين بماسبيرو بشكل غير مسبوق لإبعاد كل الأصوات المعارضة بأي ثمن”.

وقالت إنها رفعت قضية أمام القضاء الإداري ضد التليفزيون تطالب فيها بالعودة للعمل، وصرف مستحقاتها التي اوقفها التلفزيون حتى قبل ان ينتهي التحقيق، مشيره لأن المحكمة الإدارية قبلت الدعوى في شهر أبريل، وأحالتها لهيئة مفوضي الدولة التي لم تصدر قرارها بعد، ولهذا سارعوا بإحالتها للمحاكمة.

وقالت “الحناوي” أيضا عبر حسابها على فيس بوك أن “التحقيقات التي أجريت معي تحقيقات شكلية والقرار كان في درج المحقق بتوجيهات من وجه عصام الأمير، وتعمدت النيابة تأخير إصدار القرار ثم أصدرته بعد رفعي دعوى قضائية أمام مجلس الدولة كانت أولى جلساتها يوم 28 يوليه الماضي.

ونشرت الحناوي، “خطاب سري” قالت إن عصام الأمير (رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون السابق) ارسله في أبريل الماضي لرئيس هيئة النيابة الإدارية “يتزلف له ويحثه على التحقيق معي بموجب المادة رقم 179 من قانون العقوبات (مادة إهانة رئيس الجمهورية)، وهذا ما انصاعت إليه النيابة ونفذت ما تلقته من تعليمات بإحالتي للمحكمة التأديبية”.

وكانت لجنة تقييم الأداء التي شكلها عصام الأمير، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون السابق، قد أوصت باستبعاد الحناوي من العمل في الأعمال البرامجية في مارس الماضي، واحالتها وآخرين من فريق عمل البرنامج المذاع على قناة القاهرة إلى هيئة النيابة الإدارية.

وأوقف “الأمير”، 10 مارس الجاري المذيعة عزة الحناوي، عن العمل بعد هجومها على الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال حلقة من برنامجها “أخبار القاهرة” المذاع على قناة القاهرة.

هجومان علي السيسي في 5 أشهر

وشنت المذيعة الحناوي هجومين علي الرئيس المصري في غضون 5 أشهر في تلفزيون الدولة الممنوع استضافة معارضين فيه، وقالت له: “عيب عليك بتقول اشتغلوا يا مصريين وانت قاعد ومبتشتغلش”، وشبهت خطابه بخطاب هتلر.

حيث شنت في مارس 2016، هجومًا لاذعًا على الرئيس السيسي، بدعوى أن مصر لم يحدث بها تغيير يشعر به المواطن، قائلة: “أنت قلت لما حد يوجعكم يا مصريين متردوش وإشتغلوا، وإحنا بنشتغل، بس أجهزتك، وحضرتك مبتشتغلش الحقيقة”.

وقالت المذيعة عزة الحناوي في برنامجها المذاع على قناة “القاهرة”: “يا سيسي انت بتقول اشتغلوا يا مصريين وانت مبتشتغلش لا انت ولا حكومتك الفقرية، ولا يوجد أي إنجازات ليك على الأرض؛ فكفاية كدب”.

وشبهت المذيعة خطاب الرئيس في مارس الماضي بخطابات الزعيم النازي هتلر قائله: “الناس شايفينه زي خطاب هتلر متسمعوش غير كلامي أنا بس”، واضطر ضيفها الصحفي بوكالة الانباء الرسمية لمقاطعتها والدفاع عن الحكومة والرئيس السيسي.

“فين خطتك؟ فين رؤيتك؟”

قبل هذا وفي نوفمبر 2015 هاجمت نفس المذيعة السيسي بسبب ما قالته أنه “استشراء الفساد، وعدم وجود رؤية أو خطة واضحة للسيسي للتعامل مع المشاكل في مصر”، وهي المرة الأولي التي يوجه فيها نقد للسيسي منذ انقلابه في 3 يوليه علي الرئيس السابق مرسي.

واتهمت المذيعة الرئيس المصري بالفشل في تقديم أي خطط لمصر أو رؤية، وختمت برنامجها بعبارة “إن كان مقدر لنا نتقابل تاني”، في إشارة لاحتمالات منعها من الظهور.

وفاجأت المذيعة المشاهدين، وهي تنتقد إداء المجالس المحلية، حينما طالبت السيسي بـ “قانون لمحاسبة المسؤولين بداية بسيادتك”، وقالت له: “فين خطتك؟ فين رؤيتك؟، مشيره لأن الخطة القومية لمكافحة الفساد “لا تطبق”، وقالت للرئيس السيسي: “الإجابة عند سيادتك”.

وتساءلت “الحناوي” عن سبب عدم محاسبة كل من يقوم بإهانة وإذلال الشعب المصري “بداية من رئيس الجمهورية لأصغر مدير إدارة”، قائله: “طول ما مفيش محاسبة هتفضل سيادتك تتكلم وتوعد ومش هتلاقي نتيجة”، وختمت متوعده: “الناس زهقت ومش هتنزل انتخابات تاني”

ولوحظ أن ضيف الحلقة الصحفي عبد المنعم فوزي مدير تحرير جريدة الجمهورية بدت عليه حينئذ ملامح التوتر الشديد بسبب نقد المذيعة للسيسي، وألتزم الصمت، مما دفع بعض المشاهدين على موقع يوتيوب إلى وصفه بـ “المرعوب”.

وقد أصدرت إدارة التلفزيون المصري قرارا بإيقاف المذيعة عزة الحناوي في نوفمبر 2015 عن العمل وإحالتها للتحقيق، ثم سمح لها بالعودة لاحقا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s