هجوم علي الخليج والغرب عقب فشل استفتاءات حكم السيسي حتى 2022

سعد عبدالمجيد – إيوان24

مفارقة غريبة ظهرت مع استطلاع الراي الذي قام به الإعلامي المؤيد للنظام، أحمد موسى، على حسابه على تويتر، في أعقاب نشره استطلاع رأي حول موافقة المصريين أم لا على ترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي، لفترة رئاسية ثانية، ورفض 81% من المشاركين لإعادة ترشيح السيسي، حيث أعقبها هجوم على دول الخليج والغرب بدعاوي أنهم توقفوا عن دعم مصر أو يريدون تركيعها في صورة تركيع السيسي.

ففي أعقاب الفشل الذريع الذي حققه استطلاع الرأي الذي أحرج الرئيس السيسي لأنه أظهر تراجعا في شعبيته، واضطر أحمد موسي وصحف النظام للادعاء أنه تم اختراق حسابه علي تويتر، وهو امر يصعب حدوثه فنيا، بدأ إعلاميون موالون للنظام يهاجمون دول الخليج والغرب وأمريكا بدعاوي أنهم وراء دعوات تنحي السيسي وعدم ترشحه في انتخابات 2018، أو لتوقفهم عن دعم نظامه ماليا.

فقد زعم خالد صلاح رئيس مجلس إدارة وتحرير صحيفة “اليوم السابع” الخاصة الداعمة للنظام أن “الهدف الآن في العالم الغربي هو تركيع مصر عقاباً على استقلال قرار المصريين الوطني، لأنهم كانوا يتوهمون أننا سنخضع للابتزاز وننصاع لكل أمر يصدر من سادة العالم”.

وفي سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر قال “صلاح”: “هي حرب اقتصادية شاملة ضد مصر وضد السيسي.. لا تحويلات .. لا معونات .. لا مساعدات .. لا استثمارات”، مؤكدا ما أسماه “تعرض مصر لأقذر حرب اقتصادية في التاريخ، لإسقاط الرئيس السيسي وتركيع مصر”، لافتا إلى أنه حتى تحويلات المستثمرين الأجانب من الخارج معطلة عمداً.

وفي هجوم نادر علي دول الخليج يشير لغضب رسمي من توقف المعونات الخليجية منذ 2014، قال رئيس مجلس إدارة وتحرير “اليوم السابع”، أن أموال الخليج لمصر “ليست معونات”، وتابع: “أقسم بالله لم يصلنا سوى ودائع وليس معونات حتى البترول بيحاسبونا (الخليج) عليه، دي معلومات وعلى مسئوليتي”، مؤكدا أن مصر لم تحصل على أي “معونة” من دول الخليج منذ 2014.

وأثار هجوم “صلاح” غير المباشر على دول الخليج انتقادات من كتاب وسياسيون خليجيون نشروا تغريداته مستغربين ما يقوله، وقالوا: “إلى من يهمهم الامر في الخليج”.

أيضا، في تعليق غير مباشر على الهجوم على ترشيح السيسي لفترة رئاسية ثانية، قال الصحفي والبرلماني مصطفى بكري، إن “الرئيس الأمريكي باراك أوباما يسعى قبل أن يترك رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية أن يسقط نظام عبد الفتاح السيسي كهدية للإسرائيليين”.

 وأضاف بكري خلال حواره مع برنامج “انفراد” على فضائية “العاصمة” أن “البديل (للسيسي) هنبقى زي سوريا والعراق.. إحنا مينفعش نبقى لاجئين.. ستاتنا متنفعش تغرق في البحر.. لازم نحس بالشعب”.

وهذا هو ثان هجوم اعلامي مصري على دول الخليج، حيث وقع هجوم مشابه العام الماضي من وسائل إعلام مؤيدة للنظام، اضطر معه السفير السعودي في مصر أحمد قطان لإعلان غضب المملكة من تطاول بعض الإعلاميين المصريين عليها.

حيث قدم احتجاجا رسميا للرئاسة المصرية، وقال إن الأخيرة مهتمة بالأمر، ولم يكتف السفير قطان -الذي كان يتحدث لإحدى القنوات الفضائية، بهذا، بل أكد أنه “حصل بعد ثورة يناير انفلات إعلامي على كافة المستويات تعاني وتتضرر منه مصر كدولة”.

أيضا دخل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي، في سجال حاد مع بعض الإعلاميين، ووصف الإعلام المصري بأنه “ليس حرا، ويجب على صاحب القرار أن يسكت الواد اللي عنده”.

وقال في تغريدة على تويتر تزامنت مع زيارة للسيسي للرياض إن “بعض الناس ما ينفع معهم التلطف ولا الحكمة أو المنطق، لا يغير رأيهم غير التوجيهات”.

لا لتركيع مصر

ودشن نشطاء هاشتاج #لا_لتركيع_مصر الذي تضمن هجوما على دول الخليج وأمريكا، وبالمقابل سخرية من قول اعلاميين المصريين أنه تجري محاولات لتركيع مصر.

وقبل توليه الرئاسة، قال المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع الأسبق في مايو 2014 إن “مساعدات الدول الخليجية لمصر بلغت أكثر من 20 مليار دولار”، فيما تحدثت تقارير عن 30 مليار دولار، منها مبالغ حصل عليها الجيش بحسب تسريبات نشرت من مكتب السيسي حينئذ.

وحصلت مصر من الخليج على مساعدات بقيمة 25 مليار دولار خلال السنوات الأربعة الماضية بحسب تقرير لوكالة ستاندرد أند بورز للتصنيف الائتماني، مايو الماضي.

وعقب صدور تقرير صحيفة الايكونوميست الاخير الذي دعا عبد الفتاح السيسي للتنحي وعدم الترشح لانتخابات 2018 بعدما حول مصر الي “خراب” بحسب قوله الصحيفة، وقال إن “مموليه الخليجيين فقدوا صبرهم”، وأن مستشارو الإمارات يغادرون مصر وسط حالة إحباط من الأوضاع فيها، طالب سياسي إماراتي من السيسي عدم الترشح للرئاسة مرة أخرى.

وقال الدكتور “عبد الخالق عبد الله” مستشار ولي عهد ابو ظبي، في تعقيبه على تقرير مجلة “الإيكونوميست”: “ربما حان وقت أن يسمع هذه النصيحة الحريصة من عواصم خليجية معنية بمستقبل الاستقرار بمصر” حسب تعبيره، وهي اول مطالبة شبه رسمية خليجية للسيسي بالتنحي.

وجاء تقرير المجلة البريطانية بعنوان “خراب مصر”: “حتى ممولي السيسي العرب يبدو أن صبرهم قد نفد، فالمستشارون القادمون من الإمارات عادوا أدراجهم بعد أن ضاقوا ذرعا من بيروقراطية متحجرة وقيادة غبية تظن أن مصر ليس بحاجة إلى نصائح من دول خليجية مستجدة النعمة تملك أموالا مثل الرز”، على حد تعبير المجلة التي استعانت بوصف أطلقه السيسي في تسجيل مسرَّب من قبل.

المذيع جاب ورا

وفور تراجع موسي عن الاستفتاء، تصدر هاشتاج “المذيع جاب ورا”، قائمة الأكثر تداولا على “تويتر”، ما أثار الهجوم والسخرية عليه، وهاجم عدد كبير من المستخدمين، موسى، بعد إغلاق حسابه وادعائه أن “هاكرز” اخترقوا الصفحة، وسخروا منه.

وكان أبرز الساخرين والغاضبين من “موسي” زملاؤه من الإعلاميين المؤيدين للنظام، حيث هاجم الاعلامي يوسف الحسيني بشدة أحمد موسي، وسخر من مقولة أن موسي “اتهاك من قطريين وأتراك”.

أيضا هاجمت صحيفة الاهرام، أحمد موسى، وقالت إنه “أدرك سريعًا أنه أخطأ في اختيار الوسيط الإلكتروني لطرح استفتائه، وعدم قدرته على استخدام الأدوات الصحيحة ليصل الاستفتاء إلى طبقات الشعب العادية، فسارع بإعلان أنه تعرض لهجمات من الهاكرز ليتفاجأ المتابعون بعد دقائق أن الحساب أغلق ولم يعد له وجود على موقع تويتر”.

وكان موسي أجري استطلاع على صفحته وسأل متابعيه: “هل تؤيد ترشح الرئيس السيسي لفترة رئاسية ثانية؟، فجاءت الاغلبية رافضة لترشيح السيسي، حيث أجاب 75% من المشاركين في البداية بـ«لا»، فيما أجاب 25% بـ “نعم”، ثم زاد الرافضون الي 81%، مقابل 19% موافقون، قبل حجاب حسابه.

وقبل هذا الاستفتاء العلني بأسبوع، قالت الدكتور حنان جرجس، نائب رئيس المركز المصري لبحوث الرأي العام بصيرة، أن أخر استطلاع قام به المركز اظهر أن 66% من المصريين سينتخبون السيسي حال ترشحه مجدداً.

وقالت، في برنامج «ساعة من مصر»، المذاع على قناة «الغد»، إن الاستطلاع الذي اجرته بين أن البطالة والمشكلات الاقتصادية كانت أحد أهم أسباب تراجع شعبية عبد الفتاح السيسي، ولكن الاستطلاع أكد أنه نسبة 82% من المصريين يوافقون على أداء الرئيس

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s