النهضة تقطع الطريق أمام نداء تونس بالمطالبة بتحييد وزارات السيادة

– دعا راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة الإسلامية، إلى تحييد وزارات السيادة عن الأحزاب، أو تمكين وزراء السيادة الحاليين في حكومة تصريف الأعمال برئاسة الحبيب الصيد، من الاحتفاظ بحقائبهم الوزارية في الحكومة التونسية الجديدة برئاسة يوسف الشاهد.

ووصف مراقبون هذه الدعوة التي ترافقت مع انطلاق المرحلة الثانية من المشاورات حول تركيبة الحكومة الجديدة، بأنها خطوة سياسية استباقية تنم عن تكتيك مراوغ يهدف إلى قطع الطريق أمام إمكانية استحواذ حركة نداء تونس على حقائب سيادية في حكومة الوحدة الوطنية المُرتقبة.

وبدأ رئيس الحكومة التونسية المُكلف، يوسف الشاهد، الجمعة، في إجراء المرحلة الثانية من المشاورات حول تشكيلة فريقه الحكومي، حيث اجتمع مع وفد من حركة النهضة الإسلامية برئاسة راشد الغنوشي.

وشارك في هذا الاجتماع الذي تم بقصر الضيافة بقرطاج، إلى جانب الغنوشي، وفد من حركة النهضة تألف من أمينها العام زياد العذاري، ورئيس مكتبها السياسي نورالدين العرباوي، ورئيس كتلتها النيابية بالبرلمان نورالدين ‫‏البحيري.

وقال الغنوشي في أعقاب هذا الاجتماع، إن “حركة النهضة مع تحييد وزارات السيادة عن الأحزاب والإبقاء عليها لتمارس دورها في مقاومة الإرهاب”، على حد تعبيره.

وأضاف أنه قدم لرئيس الحكومة المكلف، يوسف الشاهد، قائمة بأسماء المرشحين الذين اختارتهم حركة النهضة الإسلامية لتولي حقائب وزارية في الحكومة المُرتقبة، لافتا إلى أن حركته “احترمت في هذه القائمة ضرورة تمثيل الشباب والمرأة”.

وقد كشفت تسريبات إعلامية عن القائمة الاسمية التي رشحها الغنوشي لتولي حقائب وزارية. وتضم القائمة كلا من زياد العذاري، ومحرزية العبيدي، ولطفي زيتون، وأحمد قعلول، وإيمان بن محمد، وأسامة الصغير، والسيدة اليونسي، ورياض بالطيب، وسمير ديلو.

ومن جهته، أكد زياد العذاري، الأمين العام لحركة النهضة الإسلامية، أن حركته لم تطلب عددا معينا من الوزارات، ولكنها طالبت بالابتعاد عن المحاصصة، وضرورة احترام نتائج الانتخابات، كما طلبت أيضا “تحييد وزارات السيادة”.

ورغم أن مطلب تحييد وزارات السيادة تُجمع عليه غالبية الأوساط السياسية، فإن ذلك لا يمنع من القول إن موقف حركة النهضة أملته اعتبارات أخرى مُرتبطة بطبيعة علاقاتها مع حركة نداء تونس التي مازالت تحكمها “الريبة والشك” بغض النظر عن مظاهر التفاهم والثقة المتبادلة التي تسعى الحركتان إلى إبرازها.

ويرى مراقبون أن حركة النهضة تسعى من وراء هذا الموقف إلى سد الطريق أمام حركة نداء تونس للوصول إلى وزارات السيادة في حكومة يوسف الشاهد، وبالتالي الهيمنة على الحكومة المرتقبة، بما يجعل مشاركتها فيها رمزية وغير مؤثرة، وهو ما لا تريده في هذه المرحلة.

وكانت حركة النهضة قد أكدت، في وقت سابق، على لسان رئيسها راشد الغنوشي، أنها “لن تقبل بمشاركة رمزية” في حكومة الشاهد، وذلك في رد ضمني على الأصوات التي تعالت خلال الأيام القليلة الماضية داخل حركة نداء، للمطالبة بضرورة أن تتحمل حركة نداء تونس مسؤوليتها من خلال إحكام سيطرتها على الحكومة الجديدة بأكبر عدد من الحقائب الوزارية، وخاصة منها السيادية.

وبدا هذا التوجه واضحا في تصريحات رؤوف الخماسي القيادي في حركة نداء تونس، الذي قال، الخميس، إن حركته ستحصل في تركيبة الحكومة الجديدة على 40 بالمئة من إجمالي الحقائب الوزارية، أي بمعدل ست وزارات، مقابل أربع وزارات فقط لحركة النهضة الإسلامية.

وترافقت تلك التصريحات مع تسريبات مفادها أن حركة نداء تونس ترغب في وزارتين سياديتين هما الداخلية والدفاع، وقد تكون اختارت مُرشحين لهما أحدهما سليم شاكر وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال الحالية الذي رُشح لوزارة الداخلية.

ومع ذلك، برز خلال اليومين الماضيين شبه إجماع لدى الأوساط السياسية التونسية على ضرورة الإبقاء على وزراء السيادة الحاليين، أي وزراء الدفاع فرحات الحرشاني، والداخلية الهادي المجدوب، والخارجية خميس الجهيناوي، والعدل عمر بن منصور، في الحكومة الجديدة برئاسة يوسف الشاهد.

ويُنتظر أن يتم الإعلان عن تشكيلة هذه الحكومة الجديدة الأربعاء المُقبل، على أن تُعرض على مجلس نواب الشعب (البرلمان) قبل نهاية الشهر الجاري لنيل الثقة.

وكان رئيس الحكومة المُكلف، يوسف الشاهد، قد أنهى مساء الاثنين الماضي المرحلة الأولى من المشاورات بشأن حكومة الوحدة الوطنية التي أطلق مبادرتها الرئيس الباجي قائد السبسي في الثاني من يونيو الماضي.

وتم خلال المرحلة الأولى بحث هيكلة الحكومة ومنهجية عملها، دون التطرق إلى الأسماء المرشحة إلى حقائب وزارية، حسب تصريحات رئيس الحكومة المكلف ومختلف الأحزاب والمنظمات التي تشاور معها.

المصدر

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s