الشرطي في دور اللص لسلب أموال الناس

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء، قضية رجال الأمن الذين استولوا على أموال مواطن تونسي، ومرة أخرى تفاعل النشطاء بغضب مع الخبر الذي تناولته وسائل إعلام محلية وأجنبية باعتماد هاشتاغات لتضاف فضيحة فساد أخرى إلى الفضائح التي انتشرت في الفترة السابقة.

وكشفت وزارة الداخلية أنها ألقت القبض على المتورطين، حيث نشرت مقطع فيديو على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك تتحدث فيه عن العملية بكل حيثياتها.

وقالت الوزارة، في تعليق مصاحب للفيديو الذي نشرته، متحدثة عن تفاصيل عملية السطو “تمكّن رجال الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية من الكشف في ظرف وجيز عن مرتكبي عملية استيلاء على مبلغ مالي هام”. وأكدت وزارة الداخلية قائلة “تمّ إيقاف المظنون فيهم الأمنيين الأربعة والمواطنين الإثنين وحجز كامل المبلغ الذي سلب من صاحبه”.

وعلّق ناشط بشيء من السخرية قائلا “في البلدان الأخرى نسمع أن دورية أمن قبضت على لص سلب مواطنا مبلغا ماليا ولكن عندنا يقع القبض على دورية سلبت مواطنا مبلغا ماليا”. ووصف آخر البلد مشيرا إلى فضائح الفساد التي انتشرت مؤخرا قائلا “دولة البوليس والمافيات”.

ونشر آخر “سطو دولة باستعمال الزي والقانون، والغريب في الأمر أن المتضرر مهرّب وتاجر عملة صعبة”. وكتب مستخدم على حسابه “دورية أمنية تسطو على مواطن أعزل وتسلبه سبعة وثلاثين ألف دينار.. أريد أن أفهم.. هل هذا أمن جمهوري؟”.

وقال ناشط “استغرقت 5 دقائق بعد قراءة الخبر كي أستوعبه.. لقد أعدت قراءته العديد من المرات … شيء لا يصدق”. وعلق آخر “أصبح المواطن ضحية وعون الأمن الفاسد لصا محترفا.. عجيبة أنت يا تونس”. وتساءل آخر “ماذا يعني هذا الكلام؟ إلى أين تسير البلاد؟ حملة سلاح ومؤتمنون على الأمن العام ولكن بعض الرجال أصبحوا هم من يهددون أمن المجتمع..”.

ويعتقد 68 بالمئة من التونسيين أن الشرطة هي الجهاز الأكثر فسادا في البلاد بحسب نتائج “المسح الوطني حول نظرة المواطن إلى الأمن والحريات والحوكمة المحلية في تونس” المنشور في نوفمبر 2015.

حادثة سطو رجال الأمن على مبلغ مالي من مواطن اعتبرها نشطاء لا تمثل كل السلك

وكتب ناشط “ممارسات خطيرة تصدر عن بعض الأمنيين ضدّ المواطنين.. هذه ليست أوّل جريمة أمنيّة في حقّ التونسيين”. وأبدى مستخدم حيرة من أمره عندما تساءل “عندما تستوقفني دورية أمن هل أمتثل لها أم أتجاهلها؟ لم أعد أعرف ما العمل؟”.

وكتب آخر مثنيا على عمل وزارة الداخلية “في العادة الأمن يقبض على مجرم أو سارق .. اليوم الأمني يقبض على أمني آخر… مرحبا إنها تونس”. وقال آخر “الفساد في تونس أصبح شيئا مشتركا بين الجميع.. جميع القطاعات مخترقة..” ودعا إلى “ضرورة إعادة التفكير بصفة عاجلة في مفهوم الفساد وأسبابه وآثاره وكيفية معالجته”.

وبمناسبة حادثة سطو رجال الأمن على مبلغ مالي من مواطن، استغل النشطاء الفرصة لإثارة فضائح فساد أخرى طالت هياكل عمومية، وطالبوا الدولة بالكشف عن ملفات الفساد. كما دعا المغرّدون إلى محاسبة رجال الأمن المتورطين الذين وصفوهم بـ“حاميها حراميها”، فيما اعتبر آخرون أن الأمر لا ينطبق على بقية العناصر الأمنية، معتبرين أن الشاذ يحفظ ولا يقاس عليه.

الصحافية أسماء البكوش عبرت عن رأيها بخصوص الموضوع قائلة لـ“العرب” إن هذه “الحادثة الأخيرة لا تخفي حوادث سابقة، وهي ليست المرة الأولى، فقد تم حجز سيارة يقودها أمني لتهريب العملة وقد تم الكشف عن تورط أمنيين في تسفير الشباب إلى سوريا”، معتبرة أن “الأمني الذي يطلب مالا جهارا من المواطن في الطريق هو أيضا سارق”، مشيرة إلى أن هذه الحادثة لن تكون الأخيرة ما لم يتم فضح هذه الممارسات في الإعلام. وفي ما يتعلق بالسبل التي يمكن أن تعتمدها الدولة لمواجهة الفساد تقترح البكوش أن تقوم الدولة بعملية “تطهير تام” ضمن هياكلها لأنه لا يمكن “لمن ينخره الفساد أن يقتلع المفسدين”.

وقالت مغرّدة “في كل عائلة شخص سيء السلوك فما بالك بوزارة يعمل بها العشرات او المئات من الموظفين. لا يجب أن نحكم على جميع الأمنيين من خلال تصرف هذه المجموعة الشاذة”.

الإعلامي مصباح الجدي لا يخفي تخوّفه من الفساد الذي استشرى في البلاد، خصوصا مع تتالي تسجيل العديد من الخروقات في الدوائر الرسمية وآخرها قضيتا “البنج” و“اللوالب الفاسدة” في وزارة الصحة والتي هزت الرأي العام، معتبرا أن هذه الظواهر “كانت بلا شك وليدة التسيب وغياب الوعي والرقابة، ولو أن البعض يعتبرها حالات معزولة إلا أن الوقوف ضدها يتطلب وقتا وحزما في التحسيس والتوعية والتدريب”.

المصدر

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s